فيديو .. فنزويلا صاحبة أكبر احتياطات نفطية في العالم .. على حافة الانهيار

الخميس 20 أبريل 2017 - 13:53

أخبار > العالم

أَرْهَقَتِ الأزمةُ الاِقتصاديةُ الْفِنْزْوِيلِيِّين، فالحكومةُ الفنزويليةُ  تعيشُ تحتَ كَوْمَةٍ مِنَ الضُّغُوطِ مع النقصِ الحادِّ في الموادِّ الغذائية، وَشـُــح في السُّيُولَةِ وَتَهَاوِي الْعُمْلَةِ المحليةِ التي شكَّلَ تراجعُ عائداتِ البلادِ من النَّفْطِ سَبَبَهَا الرَّئِيسَ.

اَلاِقتصادُ الفنزويليُّ يتعرض لأزمةٍ طاحنةٍ منذ عام ِ ألفيْنِ وأربعةَ عَشَرَ قَبْلَ أن يُعْلِنَ رئيسُ البلادِ "نيكولاس مادورو" حالةَ الطوارئِ الاِقتصاديةَ لِمدةِ ستين يوماً، حيثُ تَخَطَّى التضخمُ جميعَ الحدودِ في البلادِ بعدما انخفضت قيمةُ الْعُمْلَةِ المحليةِ، و تحوَّلَ معها "الميزانُ " إلى أفضلِ وسيلةِ حسابٍ وقياسٍ للأموال.

تقترب فنزويلا فعلاً من حَافَّةِ الاِنهيارِ الاِقتصادي، في ظلِّ استمرارِ السياساتِ الاِقتصاديةِ الفاشلةِ في بلادٍ تمتلك أكبرَ احتياطاتٍ نَفْطِيَّةٍ في العالم.

فإلى جانبِ الْهُبُوطِ الحادِّ في أسعارِ النَّفط الذي يُعْتَبَرُ مُحَرِّكَ النشاطِ الاِقتصاديِّ في البلاد، تعاني فنزويلا مِنْ أزمةٍ سياسيةٍ كبيرةٍ مَعَ سَعْيِ المعارضةِ التي تَشْغَلُ غالبيةَ مقاعدِ البرلمان إلى تنظيمِ استفتاءٍ لِعَزْلِ رئيسِ الدولةِ نيكولاس مادورو، غير أن الصورةَ السوداويةَ اليومَ لواقِعِ الفنزويليين تُقَلِّبُ الموازينَ رأساً على عَقِبٍ في أصعبِ محنةٍ اقتصاديةٍ يشهدها الشعبُ الفنزويلِيُّ على الإطلاقِ، لِتُصْبِحَ الصُّورَةَ العامَّةَ في شمالِ البلادِ وجَنُوبِهَا.

فالاِحتجاجاتُ التي تَشْهَدُهَا البلادُ يرى مادورو  أنها مدفوعة ٌ من المعارضةِ لإحداثِ انقلابٍ يُنْهِي الاِشتراكيةَ في البلادِ، لكنه ينسى أن الوضعَ الذي تعيشه البلادُ كان نيكولاس مادورو سببَهُ الرئيس، أما المعارضةُ فترى فيه الديكتاتور وتتهم حكومَتَهُ بالاِستعانةِ بمدنِيِّينَ مسلحين لنشرِ العنفِ وبثِّ الخوفِ في البلاد.

سائقُ الحافلةِ السابق، تولى منصبَهُ قبلَ أربعةِ أعوام، تحوَّلَ إلى ديكتاتور بعد قرارِ المحكمةِ العليا في أواخرِ مارس الماضي تَوَلِّيَ مَهَامِّ البرلمان الذي تقوده المعارضة، في خطوةٍ أثارت انتقاداتٍ داخليةً وخارجيةً قوية.

ديكتاتوريةٌ اختارها مادورو كخطوةٍ للهروبِ إلى الأمامِ من أجلِ البقاءِ في الْحُكْمِ و بقاءِ البلادِ في وضع سئمه المواطن الفنزويلي و معه المعارضة، فى الوقت الذى تعيش  فيه فنزويلا أسوأ أزمة اقتصادية وسياسية، تعرضت  الحكومة الفنزويلية لضغط جديد تَمَثَّلَ فى مطالبة منظمة الدول الأمريكية، التى تضم فى عضويتها 35خمسا وثلاثين دولة، إدارةَ الرئيس الفنزويلى نيكولاس مادورو باحترام "العملية الديمقراطية".

يأتي ذلك بعد أن اجتمع  أعضاءُ هذه المنظمة الإقليمية التى تتخذ من واشنطن مقرا لها مطالِبِينَ  بإجراء حوار بين حكومة مادورو والمعارضة

من جهة أخرى أصبحت فنزويلا سادسَ دولةٍ تفقِدُ حقَّ التصويتِ في الجمعية العامة للأمم المتحدة، بسبب عدم سَدَادِ التزاماتِهَا الماليةِ أمام المنظمة الدولية.

جدير بالذكر  أنّ فنزويلا فقدت مرتين حقَّ التصويت في الأمم المتحدة، خلال السنوات الثلاث الماضية، بعد أن بلغت ديونُها أمام المنظمة الدولية أربعة ً وعشرين مليونَ دولار.

المصدر : تقرير النعمة ماء العينين